التصوف جمال الروح
2018-02-05 23:34:45

المكتب الإعلامي...تقرير.. سعدجبار مسلم

تصوير..عمر قدوري

اقام منتدى فيض للثقافة والفكر وبالتعاون مع المركز الثقافي البغدادي

على قاعة الدكتور حسين علي محفوظ في يوم الجمعة المصادف 2/2/2018

وتحت شعار (التصوف جمال الروح)

عن إعلان التأسيس الرسمي لملتقى التصوف البغدادي

ادار الجلسة الافتتاحية الكاتبة والقاصة ايمان العبيدي

وافتتح الدكتور محمد الواضح بكلمته معلنا بداية النشاط الاول للملتقى ومعرفا باسماء الهيئة التاسيسية

والمتكونة من الذوات

1-    أ.د نظلة الجبوري

2-    د محمد الواضح

3-    الاستاذ طالب عيسى

4-    د بشرى الهلالي

5-    الكاتبة والقاصة ايمان العبيدي

وبين الدكتور الواضح في كلمته بانها بادرة ثقافية جديدة ينفتح فيها منتدى فيض للثقافة والفكر والمشروع الثقافي الريادي الذي حرصنا خلال سنوات انبثاقه التي تربو على اربع سنوات ان يكون رسالة ثقافية انسانية واعية وملتزمة ومرآة نقية تعكس تطلعات الشارع الثقافي  العراقي بكل أماله والامه ينفتح اليوم لتطل عبر نوافذه مشاريع ثقافية مغيبة ولم تاخذ صداها في الواجهة لعل من اهمها (التصوف)محاولين من خلال هذا المشروع ان نشجع ثقافة التسامح والجمال والتسامي الانساني والارتقاء الروحي,في وقت بات العراق بامس الحاجة لاشاعة هذه الثقافة الاخلاقية

اما الدكتورة نظلة الجبوري فقد بدات حديثها بسؤال لماذا شعار الملتقى التصوف جمال الروح؟

التصوف جمال الروح، دلالة على سلوك الصوفي في سفره وترقيه الروحي الى الله عز وجل، وتطلعه الى جماله سبحانه، بعدما عشق الذات الالهية عشقا ذوقيا قلبيا في تجربة التأمل الصوفي، واستغراقه التام في الجمال الالهي الذي يوصله الى درجة الوجد، بعد كشف الحجب الربانية له. فيرتقي الصوفي الى درجة الفناء بالخالق سبحانه .ليغدو التصوف جمال روح الصوفي المتحقق من وحبه وعشقه للجمال الالهي. وليسجل التصوف جمالا غيبيا روحيا في ترقي الصوفي السلوكي صفاء ونقاء، ذوقا وكشفا،تم التعبير عنه بمصطلحات وعبارات وكلمات صيغت في جمل نثرية، وأبيات شعرية ،اتسمت برقة الوصف وبلاغة اللغة، وعدت تنفيسا عن مشاعر الصوفي، وترويحا عن نفسه، وتوصيفا دقيقا عن تجربته ومعاناته الروحية، وما ألم به من نوازل في وجده وذو

وتحدثت الدكتورة بشرى الهلالي.من انه يرى البعض ان وقوف الغرب مع التيار الصوفي وخصوصا بعد احداث سبتمبر 2001 انما مرده الى كون الصوفية مخرجا مناسبا  للانظمة العلمانية من حركات التطرف الاسلامي  والاسلام السياسي رغم ان الغرب يحارب الاسلام  .وتحدث بعدها الاستاذ طالب عيسى عن ابن عربي احد اشهر المتصوفة والذي لقب بالشيخ الاكبر لعلو شانه بين المتصوفة في كافة الازمنة  والذي يبلغ عدد كتبه اكثر من 500 كتاب ومستشهدا بكتابه (المشاهد القدسية )  مبينا ان اهم شرح لهذا الكتاب جاءت من قبل المتصوفة البغدادية ست عجم بنت نفيس بن طرز البغدادية والذي يتكلم فيه عن الاحوال والمشاهدات والمكاشفات في عالم التصوف واعتبر ان الملتقى محاولة للتنقيب التاريخي المهم وعرض لجانب مشرق من تاريخ بغداد

وشهدت الجلسة مداخلات من قبل السادة الحضور (الاستاذ طارق حرب والاستاذ محمد نعمة والاستاذ طه عبد الوهاب والاستاذ عبدالحميد عبدالمجيد والاستاذ باسل علي سينا والاستاذ علي عبدالكريم والاستاذ حيدر)

واختتمت الجلسة بصورة جماعية

اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 465 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم