صور.. افتتاح معرض إسطنبول الدولي الـ37 للكتاب في بريطانيا، الآلاف ما زالوا يشاهدون التلفزيون بالأبيض والأسود باصات الطابقين لنقل رواد المتنبي والمركز الثقافي البغداديحفل إطلاق رواية "فردقان" ليوسف زيدانفعاليات الدورة الخامسة من "مؤتمر المكتبات" ضمن فعاليات "معرض الشارقة الدولي للكتاب" تختتم اليوم. " خمسة ايام من تشرين الاول "الادب الساخر في الخطاب الثقافي المعاصرالملتقى الثقافيإنطلاق "معرض الشارقة الدولي للكتاب""جائزة الملتقى للقصة القصيرة" تعلن قائمتهاعقود رصافة بغداد نحو ما ذكرها القائد الانگليزي فيلكس جونز سنة 1855مدليلك النهائي لجميع كتب هاروكي موراكاميمن الذي يحب الحكمة؟يوميات طيش دخان قصة قصيرةبغداد تودع العملة الهندية وتبدأ بالتعامل بالعملة العراقية في 1932/4/1 الدينار بدل الروبإجعلوا أسواق القصابين في آخر الاسواق فأنهم سفهاء ماقاله باني بغداد عند نقل الاسواق الى الخارجعبثمن الأغاني البغداديه ( على شواطي دجله) اجتمع بها حب بغداد وزكيه جورج ونغم البيات الجميل الكشافه عرفتها بغداد منذ القدم لكنها توسعت بدخول الانگليز وبلغت ذروتها سنة 1939 وبعد سنتين أفل نجمها

Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


Image title


المركز الثقافي البغدادي


منطقة الكُتّاب
البريد الألكتروني

كلمة السر





حالة الطقس في مدينة بغداد
15˚C
غائم
2018-11-14
13 ˚C الصغرى
18 ˚C / 13˚C 2016-02-14
18 ˚C / 14˚C 2016-02-15
19 ˚C / 14˚C 2016-02-16
22 ˚C / 16˚C 2016-02-17
العراقي هزبر محمود يفوز بجائزة "شاعر سوق عكاظ"
2015-07-18 17:29:24

أعلن أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس اللجنة الإشرافية لسوق عكاظ، خالد الفيصل أمس الفائز بجائزة شاعر سوق عكاظ، التي حصدها هزبر محمود (العراق) بعد أن تم اختيار قصيدته الخاصة بسوق عكاظ، ضمن 26 شاعراً من السعودية، وعدد من الدول العربية قدموا قصائدهم للمنافسة، وسيحصل هزبر محمود على وسام الشعر العربي المتمثل في لقب (شاعر عكاظ)، ودرع سوق عكاظ لعام 1436 هـ، وبردة شاعر عكاظ، وجائزة نقدية تبلغ 300 ألف ريال سعودي، فضلاً على دعوته لحضور سوق عكاظ، وإلقاء قصيدته في حفلة الافتتاح. وتضمنت شروط المنافسة في جائزة شاعر سوق عكاظ أن يكون للشاعر إنتاج أدبي شهري منشور باللغة العربية الفصحى، وذو قيمة أدبية تضيف جديداً للفكر الشعري، فيما يشترط أن تكون القصيدة خاصة بسوق عكاظ، وغير منشورة، وتمثل التجربة الشعرية للشاعر، وتكشف قدراته الفنية، ما يؤهلها أخيراً لأن يتم تقديمها في حفلة الافتتاح. كما أعلن الأمير خالد الفيصل الفائز بجائز شاعر شباب عكاظ، وهو حسن طواشي (السعودية)، وسينال درع سوق عكاظ لعام 1436 هـ، وبردة شاعر شباب عكاظ، وجائزة نقدية قدرها 100 ألف ريال سعودي، ودعوة لحضور سوق عكاظ، وإلقاء قصيدته في حفلة الافتتاح. وتضمنت شروط المنافسة على جائزة شاعر شباب عكاظ، المخصصة للشعراء الشباب السعوديين الذين لم تتجاوز أعمارهم 30 عاماً، كتابة قصيدة خاصة بسوق عكاظ بنص باللغة العربية الفصحى، وتحمل رؤية وتشكيلاً ومضموناً، وأن تكون غير منشورة من قبل، ولم تحصل على جائزة سابقة.

من جهته، أعلن وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي أسماء الفائزين في جائزة لوحة وقصيدة وقيمتها الإجمالية 100 ألف ريال، المخصصة للفنانين التشكيليين وتقدم لها 110 مشاركين من السعودية، وعدد من الدول العربية، وحصد جائزة المركز الأول ناصر الضبيحي، وقيمتها 50 ألف ريال، فيما نالت المركز الثاني منيرة الحبسي وقيمتها 30 ألف ريال، وجاءت في المركز الثالث سكنة علي، وقيمتها 20 ألف ريال، وستتم دعوة جميع الفائزين واستضافتهم لحضور حفلة الافتتاح والمشاركة في المعرض المخصص للمسابقة.

وتهدف جائزة لوحة وقصيدة إلى تشجيع الفنون بشكل عام، وما يرتبط منها بفن العرب الأول، وهو الشعر بشكل خاص، وهي تهدف إلى توثيق العلاقة بين الشعر والرسم، وتشجيع الفنانين التشكيليين السعوديين والعرب على ارتياد هذه المساحات، وتم هذا العام ترك الحرية للفنانين لاختيار نص شعري يستلهمون فيه رسم اللوحة، لأحد شعراء المعلقات، والشاعر أبو تمام، والشاعر الدكتور غازي القصيبي، والشاعر الأمير بدر بن عبدالمحسن.

وأعلن نائب رئيس هيئة السياحة والتراث الوطني حمد آل الشيخ أسماء الفائزين في جائزة التصوير الضوئي التي تقدم لها 289 مصوراً من السعودية، وعدد من الدول العربية، ونال المركز الأول حسان العتيبي، وقيمتها 50 ألف ريال سعودي، فيما فاز بالمركز الثاني أحمد الشكيلي وقيمتها 30 ألف، وحصد المركز الثالث أحمد الشمري، وقيمتها 20 ألف ريال سعودي، كما ستتم دعوة جميع الفائزين واستضافتهم لحضور حفلة الافتتاح والمشاركة في المعرض المخصص لأعمالهم التي فازوا بها. كما أعلن وكيل وزراة التعليم لشؤون التعليم عبدالرحمن البراك أسماء الفائزين في جائزة الخط العربي البالغ قيمتها 100 ألف ريال، وحصد المركز الأول زياد عبدالله بجائزة مالية قدرها 50 ألف ريال، فيما جاء إبراهيم مصطفى في المركز الثاني ونال مكافأة مالية قدرها 30 ألف ريال، واحتل عبدالمحسن نصر المركز الثالث، ومكافأتها المالية 20 ألف ريال، فيما ستتم دعوة الفائزين الثلاثة لحضور حفلة الافتتاح والمشاركة في المعرض المخصص للمسابقة. وكانت لجان التحكيم لجوائز سوق عكاظ رفعت تقريرها النهائي إلى اللجنة الإشرافية بأسماء الأعمال المرشحة للفوز بالجوائز، وأقرتها اللجنة الإشرافية في اجتماعها أول من أمس (الإثنين)، وسبق لهذه اللجان أن باشرت عملها منذ اليوم الأخير لاستقبال الأعمال المرشحة في(28 شعبان 1436هـ الموافق 15 يونيو 2015)، بالفرز والتقويم ومطابقة الشروط بناء على المعايير المعتمدة والمعلنة مسبقاً، وبلغ عدد المتقدمين للجوائز 441 تقدم أصحابها بأعمالهم للمنافسة في جوائزه السنوية، التي تستهدف الشعراء، الفنانين التشكيلين، الخطاطين، والمصورين الفوتوغرافيين.

وتحدث الأمير خالد الفيصل، على هامش إعلان الفائزين، عن التطورات التي سيشهدها سوق عكاظ في الأعوام الخمسة المقبلة، مشيراً إلى أنه تم تشكيل فريق عمل لتطوير برامج وأنشطة «سوق عكاظ» خلال الأعوام الخمسة المقبلة تبدأ من العام المقبل، برئاسة الدكتور بريكان الشلوي، وهذا الفريق بدأ بتنظيم ورش عمل في محافظة الطائف مع رؤساء الأندية الأدبية بهدف تفعيل مشاركتها في سوق عكاظ. كما سيجتمعون مرة أخرى خلال افتتاح السوق. وحول المستقبل، قال الأمير خالد: «منذ تسلمي إمارة منطقة مكة بدأنا في إمارة منطقة مكة المكرمة إعداد خطة تنمية إستراتيجية للمنطقة، فكرتها الأساسية تنمية الإنسان والمكان على حد سواء، ولذلك جاء سوق عكاظ كواحدة من المبادرات العملية المطبقة على أرض الواقع لتنمية الإنسان معرفياً وثقافياً وعلمياً وفنياً وتراثياً، إلى جانب مبادرات أخرى لرعايته صحياً واجتماعياً واقتصادياً»، مضيفاً: «نتطلع إلى أن يكون سوق عكاظ جزءاً من أجزاء كثيرة تنتشر على امتداد البلاد العربية والإسلامية، تسهم جميعها في تحقيق نهضة حضارية حقيقية تنتج الإنسان (القوي الأمين)، قوياً بعلمه وثقافته، وتمكنه العلمي في كل ما يعمل، مدرباً بشكل جيد، ماهراً فنياً، متعافياً ولائقاً بدنياً، وقادراً على أداء مهماته بإتقان، وأميناً بإتقانه وتقواه وصدقة وأمانته وتفانيه وتعاونه وإيجابيته وتفهمه وتحمله المسؤولية، وبفكره الوسطي ومبادراته ومشاركته الاجتماعية وطموحه وتفتحه الذهني».

وفي المؤتمر الصحافي الذي عقد عقب إعلان الجوائز رفض خالد الفيصل أي مخاوف من أن يتحول سوق عكاظ إلى مجرد إعادة إنتاج الماضي وقولبته، وقال: «نحن لا نريد أن ينحصر السوق على التراث، بل هو ظاهرة حضارية فكية علمية وتراثية. لن يبقى الشعر سمة سوق عكاظ»، مشدداً سوق عكاظ سيظل عربياً فكراً ورأياً وتأثيراً. وقال رداً على سؤال حول مدى رضاه عما يقدمه سوق عكاظ للشعر والفنون، «إذا كنتم تنتظرون رضائي، فلن يحدث ذلك أبداً». ويقدم سوق عكاظ سنوياً في دورته التاسعة (1436هـ 2015) برنامجاً متكاملاً يضم عناصر عدة فكرية وأدبية وثقافية وعلمية وتراثية تعبر عن رؤية سوق عكاظ وأهدافه، والمتمثلة في مد الجسور بين الماضي والحاضر والمستقبل، وصولاً إلى إثراء الزائر ومنحه الفائدة والمتعة في آن معاً. ويختار سوق عكاظ سنوياً شخصية شاعر من شعراء العرب القدماء، لتكون عملاً مسرحياً يكتبه نخبة من الكتاب المسرحيين، وتشارك فيه مجموعة مختارة من الفنانين المسرحيين السعوديين والعرب، ويتم عرض المسرحية في حفلة الافتتاح، ثم تعرض يومياً خلال أيام نشاط السوق. ويخصص سوق عكاظ ضمن برنامجه الثري السنوي الخاص بضيوفه الكرام من نخبة الأدباء والمثقفين والشعراء والإعلاميين، برنامجاً يطلعون فيه على معالم مدينة الطائف السياحية، بدءاً من مرتفعات الهدا والشفا وأوديتها مثل، وادي عرضة، والوهط والوهيط، وادي نخب، وادي لية، مروراً بالمتنزهات الشهيرة، مثل: الردف، والمتنزه الوطني، ومتنزه الملك عبدالله، وحدائق الملك عبدالعزيز، الملك فيصل، وصولاً إلى جبل الكر والتلفريك. كما يشمل برنامج الزيارة المواقع التاريخية، مثل: مسجد حليمة السعدية، ومسجد عبدالله بن عباس، وقصر شبرا، وقصر مشرفة، وسد سيسد..

صحيفة الحياة مباركة الزبيدي

صور اخرى
اضيف بواسطة : Admin عدد المشاهدات : 1186 طباعة الصفحة

التعليقات


اترك تعليقا ...
الأسم
البريد الألكتروني
نص التعليق
رمز التحقق
مقالات اليوم